الوضوح

شاركها

البرلماني “محمد الطيبي” يوجه سؤالين إلى أخنوش والصديقي بشأن مشاكل ومطالب فلاحي سهل صبرة بزايو وإقليم الناظور

الوضوح.كوم

وجّه النائب البرلماني محمد الطيبي،يوم الثلاثاء 02 يوليوز الماضي سؤالا كتابيا إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، حول المشاكل والاثار التي خلفها الجفاف بالمناطق السقوية على فلاحي سهل صبرة وإقليم الناظور.

وجاء في سؤال النائب البرلماني تعلمون أن المشاكل والاثار التي خلفها الجفاف على كثير من الفلاحين وخاصة منهم طبقة الفلاحين الصغار والمتوسطين بالمناطق السقوية ، حيث كانت هذه الشريحة قد اعتمدت على الاستثمار في التهيئة والتشجير …

غير أن الجفاف الذي امتد لسنوات حد يشكل كبير من الانتفاع بهذه الاستثمارات التي كلفت الفلاحين خسائر ومتاعب مالية كبيرة أحبطت كل مجهوداتهم..

من أجل ذلك ، نسائلكم السيد الوزير هل قامت الوزارة بمعرفة مدى الخسائر التي حصلت من جراء هذه الأضرار ؟ وماهي التدابير التي اتخذتها الوزارة بخصوص هذا الموضوع.

 

كما وجه محمد الطيبي النائب البرلماني عن إقليم الناظور ،  يوم الخميس 04 يوليوز الماضي ،  كذلك سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة عزيز أخنوش حول الأضرار الكبيرة الناتجة عن توالي سنوات الجفاف التي لحقت بالفلاحين بالمنطقة السقوية بسهل صبرة و بإقليم الناظور

وجاء في السؤال الكتايي الموجه لرئيس الحكومة من طرف محمد الطيبي ،  تعلمون السيد رئيس الحكومة المحترم ،  أن المشاكل ةالاثار الصعية والخطيرة التي خلفها الجفاف على الفلاحين وخاصة منهم طبقة الصغار والمتوسطين بالمناطق السقوية ،  خصوصا بالجهة الشرقية ،  كما هو الشأن يالنسبة لسهل صبرة بزايو وسهل بوعرك بالناظور وغيرها.. ، حيث تعرضت كل استثماراتهم من تهيئة وتشجير وغيرها إلى الضياع إن لم نقل التلف بسبب الجفاف ..حيث تعرضت هذه الفئة من الفلاحين إلى خسائر كبيرة ،  تسببت في تغيير وضعيتهم من وضع متوسط غلى وضع هش ،  علما أنهم يشتكون هذا الوضع الذي جعلهم ينظرون إلى كل ممتلكاتهم واستثماراتهم تضيع أمام أعينهم بفعل الجفاف ..وكذلك تراجع أحوالهم المادية بشكل خطير.

من أجل ذلك ،  نسائلكم السيد رئيس الحكومة المحترم ومعنا هذه الشريحة العريضة من الفلاحين التي تأمل أن يدخل هذا الموضوع في عنايتكم الكريمة عن التدابير الاستعجالية التي يمكن اتخاذها لدعم هذه الفئة وتمكينها من تجاوز هذه الصعوبات والاكراهات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *