الوضوح

شاركها

آيندهوفن “يحرم” المغرب من إسماعيل صيباري في أولمبياد باريس

تعرض حلم الدولي المغربي إسماعيل صيباري بالمشاركة مع المنتخب المغربي الأولمبي في دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024 لضربة قوية، وذلك بعد قرار من ناديه الهولندي بي إس في آيندهوفن بمنعه من الانضمام للمنتخب.

وبحسب مصادر مطلعة لموقع “أنا الخبر“، فإن إدارة آيندهوفن أبلغت صيباري، اليوم الاثنين، رفضها السماح له بالمشاركة في الأولمبياد، وذلك بهدف الاحتفاظ به مع الفريق خلال فترة الإعداد للموسم الكروي القادم.

ويُرجح أن يجتمع صيباري مع مدرب الفريق والمدير التقني غدا الثلاثاء، في محاولة أخيرة للحصول على ترخيص استثنائي للمشاركة في الأولمبياد.

موعد إعلان قائمة المنتخب الأولمبي

من جهة أخرى، أعلنتالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عن عقد مدرب المنتخب  المغربي الأولمبي طارق السكتيوي ندوة صحفية يوم الخميس المقبل، للإعلان عن القائمة النهائية للاعبين المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية.

وتضم القائمة 23 لاعباً، سيتنافسون في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات الأرجنتين، أوكرانيا، والعراق.

مباراة قوية تنتظر “الأسود” في افتتاح الأولمبياد

يُستهل المنتخب المغربي مشواره في الأولمبياد بمواجهة قوية أمام منتخب الأرجنتين، المرشح بقوة للفوز بالميدالية الذهبية، وذلك يوم 24 يوليو المقبل.

هل سينجح صيباري في قلب قرار ناديه؟

يبقى مصير مشاركة إسماعيل صيباري في الأولمبياد معلقاً بانتظار نتائج اجتماعه مع مسؤولي ناديه.

وتُعدّ هذه ضربة قوية لمنتخب المغرب الأولمبي، حيث يُعدّ صيباري أحد أهم لاعبيه، وقد ساهم بشكل كبير في تأهل المنتخب المغربي للمشاركة في الأولمبياد بعد تتويجه بلقب كأس أمم إفريقيا تحت 23 سنة.

هل سيُعيد السكتيوي النظر في قراره؟

من ناحية أخرى، يترقب الجميع الندوة الصحفية للمدربطارق السكتيوي، لمعرفة ما إذا كان سيُعيد النظر في قراره ويُدرج اسم إسماعيل صيباري في قائمة المنتخب الأولمبي من عدمه.

مُعركة صعبة تنتظر “الأسود” في باريس

بغض النظر عن مشاركة صيباري من عدمها، فإن المنتخب المغربي الأولمبي يواجه مهمة صعبة في دورة الألعاب الأولمبية، حيث يتواجد في مجموعة قوية تضم منتخبات عالمية كبيرة.

لكن مع وجود لاعبين موهوبين مثل صيباري، وروح قتالية عالية، فإن “الأسود” قادرون على تحقيق مفاجآت ومُنافسة بقوة على إحدى بطاقات التأهل إلى الدور ربع النهائي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *