الوضوح

شاركها

وفاة 11 شخص من ضمن 80 حالة تسمم بسبب الخمور الفاسدة

ارتفع عدد ضحايا الخمور الفاسدة بجماعة سيدي علال التازي بالقنيطرة إلى 11 أشخاص، توفوا جراء تعاطيهم خمورا فاسدة من نوع “ماحيا”.
وحسب ما أوردته مصادر متطابقة، فإن هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع بسبب نقل 20 شخصا آخرين إلى المستشفى، مشيرة إلى أنهم تعرضوا لتسمم ناتج عن تعاطيهم خمورا غير صالحة للاستهلاك.
وفي تفاعلها مع الموضوع، كشفت عدد من عائلات الضحايا تفاصيل الواقعة، حيث أكد أحد آباء الضحايا أن ابنه اقتنى نوعا من “الماحيا” ليلة السبت الأحد، مضيفا أنه شعر بمغص شديد وقيء صباح الأحد، ما استدعى نقله على وجه السرعة الى المستشفى.
وأضاف ذات المتحدث أن المصالح الصحية أكدت إصابة ابنه وباقي الضحايا بتسمم، مشيرا الى أن الأخير دخل في غيبوبة ولفظ حوالي 6 أشخاص آخرين أنفاسهم الأخيرة داخل المستشفى.
من جهته، أكد أحد أقارب الضحايا أن عددا من الشباب الذين تعاطوا هذه المادة لم يصرحوا لعائلاتهم بالأمر خوفا من الأمر، ما تسبب تدهور الحالة الصحية لغالبيتهم ووفاة آخرين.
يذكر أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الدرك الملكي أسفرت عن تحديد هوية المشتبه فيهم المتورطين في هذه القضية، حيث تم توقيف شخصين، يبلغان من العمر حوالي 41 و21 سنة، وضعا بدورهما تحت المراقبة الطبية بالمستشفى الإقليمي بالقنيطرة، في انتظار تطورات حالتهما الصحية لإخضاعهما لإجراءات البحث القضائي للاشتباه في تورطهما في صناعة وبيع مواد مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها.
وموازاة مع ذلك، تتواصل إجراءات البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وتحديد العلاقة بين الوفيات المسجلة والمواد الكحولية المتناولة، وتوقيف كافة المتورطين المفترضين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *