الوضوح

شاركها

إسبانيا تقبل طلب لجوء في أحداث مليلية

جمال أزضوض

أجبرت المحكمة الوطنية الإسبانية السلطات التنفيذية في مدريد على نقل مرشح للهجرة من جنسية سودانية إلى إسبانيا من المغرب، بعد تقديمه طلب لجوء في السفارة الإسبانية بالرباط منذ سنة ونصف السنة.

وذكرت صحيفة “إلباييس” الإسبانية أن المهاجر “بصير”، الذي كان من بين ضحايا ما تسمى “العودة الفورية” من طرف الحرس المدني الإسباني في أحداث مليلية في يونيو 2022، حطّ هذا الأسبوع في مطار باراخاس بمدريد انطلاقا من مطار الرباط سلا.

وأشارت الصحيفة إلى أن بصير (25 عاما) كان قد تمكّن خلال الأحداث سالفة الذكر من الوصول إلى مليلية المحتلة، قبل أن يوقفه الحرس المدني ويسلمه للسلطات المغربية التي أبعدته بدورها إلى مدينة بني ملال رفقة مجموعة من المهاجرين.

وفي دجنبر 2022 تقدم المهاجر ذاته بطلب لجوء إلى السفارة الإسبانية بالرباط، وتمكن، رغم ممانعة الحكومة الإسبانية، من موافقة المحكمة الوطنية، وإجبار جميع الهيئات المختصة على الامتثال لالتزامها؛ وبعد مرور عام ونصف العام على تقديم طلبه اضطرت وزارة الخارجية إلى إحضاره إلى مدريد، ووزارة الهجرة لاستقباله، ووزارة الداخلية إلى تسهيل إجراءاته لإضفاء الطابع الرسمي على طلب لجوئه حضورياً.

وكانت شركة ديموس للمحاماة وحقوق الإنسان تبنّت قضية المهاجر ذاته، وطلبت من السفارة الإسبانية بالمغرب تطبيق المادة 38 من قانون اللجوء، التي تسمح بنقل مقدم الطلب إلى الأراضي الإسبانية لطلب الحماية الدولية، وهي مادة تطبق حتى الآن، وفق “إلباييس”، على أساس تقديري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *