الوضوح

شاركها

قتيلان بتحطم طائرة للجيش الموريتاني

سقطت، صباح اليوم الأربعاء، طائرة عسكرية تابعة للجيش الموريتاني، بعد لحظات من إقلاعها في مدينة أطار شمال البلاد ما أدى إلى مقتل عسكريين اثنين.

وأكد الجيش الموريتاني في بيان صحافي تعرض إحدى طائرات التدريب العسكرية من نوع SF260، التابعة للمدرسة العسكرية للطيران في أطار لخلل فني أثناء رحلة تدريب روتينية، ما أدى لسقوطها وتحطمها على الفور.

كما أسفر الحادث عن مقتل طاقمها المكون من النقيب الطيار سيد أحمد محمدن والطالب ضابط طيار سيدامين محمد العبد.

وأكد الجيش فتح تحقيق على الفور للوقوف

على أسباب الحادث وحيثياته.

“مناورة خاطئة”

وكانت مصادر كشفت أن الطائرة العسكرية التي تحطمت كان على متنها نقيب وضابط متدرب، وفق ما نقلته صحيفة “صحراء ميديا” المحلية.

وقالت إن الأمر يتعلق بنقيب في المدرسة العسكرية بأطار، كان يتولى مهمة تدريب على قيادة الطائرات العسكرية.

كما أضافت نفس المصادر أن النقيب كان برفقته ضابط متدرب، وكانا يجريان حصة يومية للتدريب على قيادة الطائرات العسكرية.

ولم تكشف بعد تفاصيل ما جرى قبيل الحادث، إلا أن مصدراً أكد أن الطائرة العسكرية الصغيرة تحطمت إثر “مناورة خاطئة”.

ولم يصدر أي تعليق من الجيش الموريتاني أو وزارة الدفاع حول الحادثة حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *