الوضوح

شاركها

عامل إقليم الناظور يرفض التأشير على إقتناء سيارتين لجماعتي أزغنغان وحاسي بركان

رفض عامل إقليم الناظور التأشير على طلب شراء سيارة مصلحة لرئيس جماعة أزغنغان، التي تبلغ قيمتها 40 مليون سنتيم، وذلك بعد تصويت أغلبية أعضاء المجلس الجماعي لصالح عملية الشراء خلال دورة فبراير العادية المنصرمة.

جاءت هذه الخطوة في إطار برمجة فائض ميزانية التسيير لعام 2022 وفائض الميزانية لعام 2023.

وذكرت مصادر خاصة أن الرفض جاء بسبب توفر جماعة أزغنغان على سيارات بحالة ميكانيكية جيدة، بالإضافة إلى الحاجة لتوجيه ميزانية الجماعة نحو مشاريع أكثر نفعاً للساكنة، وتوجيهها إلى قطاعات اجتماعية تمس حياة المواطنين اليومية.

شهدت جماعة حاسي بركان وضعاً مشابهاً، حيث رفض العامل طلباً لشراء سيارة مصلحة جديدة بقيمة 20 مليون سنتيم، كان أعضاء المجلس الجماعي قد صوتوا على شرائها.

يثير هذا الرفض تساؤلات حول كيفية إعادة توجيه هذه الميزانيات، والتي كان من المفترض إنفاقها على السيارات، إلى مشاريع أخرى تخدم مصالح السكان بشكل أفضل وتعزز التنمية المحلية في الجماعتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *