الوضوح

شاركها

وزير الصحة يحل بالناظور والجهة الشرقية ويشرف على إعطاء انطلاقة مراكز صحية

في إطار مواصلة تهيئة البنية التحتية الصحية الملائمة لتنزيل الورش الملكي المتعلق بتعميم التغطية الصحية الشاملة والحماية الاجتماعية، ولاسيما فيما يتعلق ببناء وإعادة تأهيل وتهيئة مؤسسات الرعاية الصحية الأولية، يعطي السيد وزير الصحة والحماية الاجتماعية البروفيسور خالد ايت طالب، بمعية عامل عمالة الناظور السيد جمال الشعراني، وبحضور المنتخبين، انطلاقة خدمات  43 مركزا صحيا حضريا وقرويا من المستويين الأول والثاني على مستوى عمالات وأقاليم جهة الشرق، وذلك يوم الثلاثاء 16 أبريل 2024، بالمركز الصحي القروي بني شيكر بالناظور.

فعلى مستوى إقليم الناظور، شرعت 4 مراكز صحية حضرية وقروية في تقديم خدماتها لفائدة الساكنة المستهدفة، ويهم الأمر كلا من المركز الصحي الحضري المستوى الأول “فرخانة” والمركزين الصحيين القرويين من المستوى الأول “أولاد داوود الزخانين”، و”بني شيكر”، إضافة إلى المركز الصحي القروي من المستوى الثاني “حاسي بركان”.

وعلى مستوى إقليم جرسيف، فقد دخلت 6 مراكز صحية حضرية وقروية من المستوين الأول والثاني ومستوصفين قرويين حيز الخدمة، ويهم الأمر كلا من المركزين الصحيين الحضريين من المستوى الأول “سيدي موحى بن احمد”، “النجد”، إضافة إلى المركزين الصحيين القرويين من المستوى الأول “هوارة”، و”أولاد بوريمة”، والمركزين الصحيين القرويين من المستوى الثاني “ساقا”، “تدارت”، فضلا عن المستوصفين الصحيين القرويين “حاسي وانزكا” بجماعة ساقا، و”الصفصافات” بجماعة تدارت.

وبإقليم تاوريرت، تم إعطاء انطلاقة خدمات 11 مركزا صحيا حضريا وقرويا، ويتعلق الأمر بكل من المركزين الصحيين الحضريين المستوى الأول “20 غشت” و”التقدم” وكذا المركز الصحي الحضري من المستوى الثاني “دبدو”، إضافة إلى المراكز الصحية القروية من المستوى الأول “تانشرفي”، “مستكمار”، “مشرع حمادي”، ” ملقى الويدان”، “اهل واد زا”، “اولاد امحمد”، “بني ريص” و” القطيطر“.

وعلى مستوى إقليم بركان، أصبحت 5 مراكز صحية ومستوصفان قرويان مفتوحين في وجه الساكنة لتقديم خدمات صحية متنوعة، ويتعلق الأمر بكل من المركز الصحي الحضري من المستوى الأول “المقاومة” و” بوهديلة”، وكذا المراكز الصحية القروية من المستوى الأول “دزايست”، “شويهية” و”سيدي بوهرية”، فضلا عن المستوصفين القرويين “عين زبدة” و “لمريس”.

ويأتي إعطاء انطلاقة خدمات هذه المنشآت الصحية تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، المتعلقة بإطلاق إصلاح جذري وعميق للمنظومة الصحية الوطنية من أجل تهيئة الظروف المواتية لتنزيل ورش تعميم التغطية الصحية الشاملة والحماية الاجتماعية.

وستقدم هذه المؤسسات الصحية، التي تندرج ضمن الجيل الجديد من مؤسسات الرعاية الصحية الأولية، خدمات صحية متنوعة وسلة علاجات تضم على الخصوص؛ الاستشارات الطبية العامة، وخدمات تصفية الدم، والعلاجات التمريضية، إضافة إلى تتبع الأمراض المزمنة، لاسيما القصور الكلوي، وداء السكري وارتفاع ضغط الدم، فضلا عن تتبع صحة الأم والطفل، والصحة المدرسية، وخدمات التوعية والتحسيس والتربية من أجل الصحة.

كما تروم هذه المراكز الصحية تعزيز العرض الصحي على مستوى أقاليم جهة الشرق وخصوصا أقاليم الناضور، الدريوش، بركان وتاوريرت وجرسيف، كما تهدف إلى تقريب الخدمات الصحية من المواطنات والمواطنين المستهدفين بخدماتها.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عملت على تعبئة موارد بشرية متخصصة ستسهر على تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لفائدة الساكنة المستهدفة بخدمات هذه المنشآت الصحية والتي يفوق تعدادها 300 ألف نسمة، كما عملت الوزارة على تحديث وتجهيز هذه المؤسسات الصحية بأحدث التجهيزات والمعدات البيوطبية ذات جودة عالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *